اردن العز

لكل العرب


    الورود........المعلقه

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 96
    تاريخ التسجيل : 18/01/2011

    الورود........المعلقه

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس يناير 27, 2011 2:14 pm





    الورود المعلقه..
    ...تبهجنا وتدخل السرور على الاركان .
    ...وتجعل للاسقف جمال.
    ...ينسقها فنان اسمه المرأه
    فتبدوا فى اروع صوره..
    ..تنقلنا الى الطبيعه..
    ..اذا امتلأت الفازه بتشكيله متنوعه
    جوريه كانت
    ام تيوليب
    ام ياسمين يتناثر حول الاركان.
    له عبقه الآسر
    وصفاؤه الفريد
    والابيض الزاهى.
    وباقى روعه الالوان
    ...الورود دائما تحضر الى خيالى المرأه
    ...فالمرأه هى الورده
    بأعتدال الغصن
    وتفتح الأوراق
    والنبض تشعره بقلب الورده.
    ...يخطئون
    ويشبهون المرأه بالورد.
    ...والصواب
    ان نشبه الورود بالمرأه.
    ..فالمرأه جمعت كل الوان الورد
    وعبيرها أقوى عبير يسكر الروح..
    ..وانفاسها جمعت اريج كل الورود والازهار.
    ...اما خطواتها
    وتمايلها ذاك هو الدلال.
    ..حين تخطر وسط النسمات
    وتعانقها النسمات
    وتهزها
    فينسكب اريجها
    ويضوع فى اركان الروح.
    ...المرأه
    لها نكهات متعدده
    ومذاقات
    تترك من سحرها جمال الطعام
    وتسلبك لبك
    والنوم
    وتظل ساهرا حيران.
    ...المرأه
    واد أخضر
    وسط صحراء حياتنا الظامئه
    لاوجود الا بروائها.
    ...لاحنان الا بأحضانها
    ...لاهمس..
    .لا اوتار...الا فى وجودها
    ...المرأه هى قيثاره السماء..
    ..ومنها يرتجى الجديد الآتى
    الذى لايستطيع النمو الا فى احضانها
    ولو فارق هذا الجديد الأحضان
    نشأ فظا غليظا...لأنه لم يسقى (بضم الياء) حنانها.
    ..ولم يجرب لمسه شفتاها على الوجنات..
    ..المرأه هى امى وامك
    حبيبتى وحبيبتك
    اختى واختك
    وكل من فى الجوار
    ..بها تكتمل الروابط وتكون المصاهره وتتسع العائلات..
    .ويكون الود
    وخالص الحب.
    ...ماخلقها الله
    الا لتنشر الجمال على الأرض
    وتبعث البهجه فى النفس وهى النماء
    ..واذا خطرت نفترش لها القلوب
    ...واذا ضحكت غنت قيثاره السماء.
    ..واذا تمايلت مالت قلوبنا.
    .واذا غضبت سارعنا لصلحها ليعود الوئام.

    ..رجل بلا امرأه ولا حب
    هو رجل كهف..
    ..بأحاسيس صخريه.
    ..كلما مرت عليه السنين رأيت فيه عوامل التعريه اخاديدا فى وجهه
    ...سقما فى روحه
    حياه تخلوا من اى جمال..
    ..حتى لو توفرت له القصور
    تبكى
    حجارتها
    وجدرانها
    واساسها
    وحشه صوت المرأه
    وايقاعها الراقص.
    ...وشدوها الحانى.
    ..وانفاس تسرى بالبهجه فى كل اركان المكان.
    ..هناك محترمون يحافظون على المرأه
    ...ويعاملونها بمايليق كما امرنا الله..
    ..واستمعت لحوار..
    ...عن المرأه المعلقه
    ...التى لاهى طالق ولا هى متزوجه..
    ...كيف يسمح ذلك الرجل
    ان يرى امرأته جائعه
    تسأل اهلها الطعام.....والناس
    وتتمسك بأولاده
    وتربيهم
    وتعلمهم
    وهو سابح فى بحر الانانيه وحب الذات
    ...علمت ان هناك للمطلقه حقوقا ونفقات
    ولها بيت الزوجيه
    وحضانه الابناء.
    ....اما المعلقه
    لاقوانين لها.
    ...ومن لم تقبض على دينها وتتمسك به
    ادى بها هذا الوضع الى الانحراف.
    ...لست ادرى كيف يسمح لزوجته بملىء ارادته بهذا الانحراف
    .ماذا نسمى ذلك الرجل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الذى يلقى بفلذات اكباده الى الطريق
    ...وان طلبت الطلاق.
    ..وضع شروطا ان يسلبها مالها واساسها.
    ...ويتركها على البلاط
    نهى ديننا الحنيف عن ذلك
    .بالآيات فى كتاب الله
    وكلنا يعرف الآيات..
    .وصالت
    وجالت
    القوانين فى كل مجال
    الا
    هذه المعلقه المسكينه
    ماذا فعلت الورود المعلقه
    ليكون لها هذا الهوان
    وكانت يوما
    ملىء السمع والبصر
    و كانت فيها القصائد الطوال.
    ..ماذا جنت تلك الاعداد الهائله من الورود
    لنجعلها تذبل على الاغصان
    وفى شظف العيش
    والحرمان
    وذل السؤال .
    ....الورود المعلقه
    هى انهيار للكيان .
    ..بزوج كنا نتمناه رائعا
    .واكتشفنا انه جبان.

    ...انى اطالب بأعدام ذلك الرجل

    ....الذى فقد كل الاحاسيس الانسانيه
    حين يسجن زوجته بعش الزوجيه
    واولاده بلا.نفقه ولا طعام..
    ..الورود المعلقه
    كانت يوما تطلق الاريج
    ولكنها اليوم مات فيها الجمال
    ...تحياتى لوجدانكم...
    ..اهذا هو الحب الذى نكتبه ليل نهار .
    ...وابيات شعر فيها الغزل
    وحوارات ليس فيها ورودنا المعلقه
    التى تئن تحت قهر الرجل الشرقى الهمام..
    ..ولعله الآن يمسك بالمسبحه
    وينوى السجود بالمسجد الحرام.
    ....والله حرام...
    ..كان هذا هو الحوار الذى استمعت اليه.
    ..ويطالب الاساتذه فيه بقانون.
    ..ينصف الورود المعلقه.
    ..ولكم منى السلام
    وصباحكم ورد

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 12:52 am